تعد حملات قافكو للسلامة أكثر الوسائل فاعليةً لزيادة الوعي بهذا الجانب الهام. فحملات الإجهاد الحراري التي نظمتها الشركة خلال فصل الصيف أسهمت بقدر كبير في زيادة مستوى الوعي بين الموظفين والمقاولين على السواء، إذ ساعدت على تثقيف الموظفين وتعريفهم بطرق الوقاية من الإجهاد الحراري، ودربتهم على تدابير الإسعافات الأولية التي يجب اتخاذها في حالة الإجهاد الحراري مثل أخذ المصاب إلى مكان بارد، وتعريضه إلى تهوية كافية، وتزويده بالكمية اللازمة من المشروبات الباردة تبعاً لمستوى إجهاده.

وأثناء حملة الوقاية من الإجهاد الحراري وزعت قافكو مطويات بعدد من اللغات توضح أعراض الإصابة بالإجهاد الحراري وترشد العاملين إلى التعرف المبكر على تلك الأعراض والطرق المثلى لمعالجتها فوراً، والتي وزعت للموظفين والمتعاملين مع الشركة وزائريها مع المشروبات الباردة. ولزيادة الوعي بآثار الإجهاد الحراري نشرت قافكو أعلاماً توضيحية ولافتات إرشادية في شتى مرافقها وحول محيطها.


برامج التوعية بالسلامة والصحة المهنية للموظفين

تمثل برامج التوعية بالسلامة والصحة المهنية أولويةً في قافكو حيث تساعد ورش العمل السنوية التي تنظمها الشركة لموظفيها والمرتبطة بقضايا السلامة على تعزيز السلامة المهنية. ففي عام 2011 نظمت قافكو ورشة عمل حول تقنية "تحليل الأسباب الجذرية" لتحسين جودة التحقيق في أسباب المخاطر الكامنة وخاصةً تلك التي كادت أن تقع وتسبب أضراراً جسيمةً وكيفية العمل على تجنب تكرارها. وعرضت الورشة عدداً من الأساليب لإجراء تحليل الأسباب الجذرية باستخدام تقنية تعتمد على طرح خمسة أسئلة بكلمة (لماذا؟) وطريقة عظم السمكة.

حققت ورشة العمل نجاحاً باهراً واستقطبت عدداً كبيراً من المشاركين من بينهم مسؤولون من الإدارة العليا بالشركة، واستفادت قافكو إلى حد كبير من الأساليب التي اتبعت في الورشة وتمَ نشر معلومات الصحة والسلامة المهنية على نطاق واسع.

 برامج توعية المجتمع بقضايا السلامة

امتد نطاق برامج قافكو للتوعية بقضايا السلامة إلى خارج الشركة ليشمل محيطها الاجتماعي المباشر، حيث تعكس قافكو التزامها بخدمة محيطها المجتمعي العاملة فيه من خلال جهودها المكثفة التي تبذلها في بعض أنشطتها من مثل معرض الزهور والخضروات السنوي. إذ تنتهز الشركة فرصة هذا المعرض لتقوم بنشر والترويج لمعلومات السلامة الصناعية، وتوضح لزوار المعرض أساليب تطبيق إجراءات السلامة وتقنياتها في أنشطتهم وممارساتهم اليومية، إضافة إلى عرضها لأسر الموظفين نماذج من تقنيات السلامة المنزلية وإجراءات السلامة في المطبخ وكيفية استخدام طفايات الحريق الخاصة بالاسعافات الأولية. وقد دعمت هذه النماذج تعزيز الجهود نحو زيادة مستوى الوعي بإجراءات السلامة وسط الجمهور وساعدت على خلق مجتمع واع ومدرك لأسس السلامة.